الحكومة اليمنية تعرب مجددا عن قلقها إزاء انفجار سفينة صافر النفطية العالقة قبالة سواحل الحديدة

الحكومة اليمنية تعرب مجددا عن قلقها إزاء انفجار سفينة صافر النفطية العالقة قبالة سواحل الحديدة

omar
اقتصاد

أعربت الحكومة الشرعية اليمنية مجددا عن بالغ قلقها إزاء مواصلة ميليشيات الحوثي الانقلابية في منع فريق الأمم المتحدة من الوصول إلى سفينة صافر النفطية، العالقة في مياه البحر الأحمر، قبالة السواحل اليمنية، وإجارء عمليات الصيانة اللازمة للخزان النفطي، وذلك تجنبا لحدوث كارثة بيئية محتملة في مياه البحر الأحمر.

وكانت الحكومة اليمنية قد طالبت منظمة الأمم المتحدة بممارسة ضغوط على ميليشيات الحوثي الإنقلابية، لتمكين فريق الخبراء الأممي الفني، من الوصول إلى سفينة صافر النفطية، العالقة قبالة رأس عيسى بمحافظة الحديدة اليمنية.

وتمنع الميليشيات الانقلابية فريق الأمم المتحدة الفني، منذ السابع والعشرين من مايو / أيار، من الوصول إلى سفينة صافر النفطية، وإجراء التقييم الأولي لحالة الخزان النفطي، والذي يتعرض للتآكل، ما قد يتسبب في كارثة بيئية وشيكة ستؤثر على اليمن والدول المجاورة.

وبحسب ما صرح به عدد من الخبراء والمسؤولين الحكوميين، فإن الخزان النفطي مهدد بالتآكل وتسريب النفط، بسبب ارتفاع درجات الحرارة، وزيادة معدلات الرطوبة، ونفاذ وقود المازوت اللازم لتشغيل الغليات، ما أثر بشكل سلبي على توقف عمليات صيانة الخزان النفطي.

ويوجد نحو مليون طن من خام النفط في خزان سفينة صافر النفطية، كما ترتبط السفينة النفطية بانبوب نفطي يمتد نحو 428 كيلو متر، ويصل إلى حقول صافر، الواقعة في محافظة مأرب الواقعة شرق اليمن.

وفي السياق ذاته، كان مركز ذا اتلانتك كاونسل الأمريكي، قد أصدر تقريرا حذر خلاله من تزايد احتمالات انفجار الخزان النفطي، مشيرا إلى أنه حال وقوع هذا الانفجار، فإن آثاره السلبية ستتجاوز أربعة أضعاف الآثار السلبية الناجمة عن تسريب النفط في إكسون فاليز، ما قد يتسبب في أزمة وكارثة بيئية كبيرة.ال

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.