المعهد الأمريكي للدفاع عن الديمقراطية يكشف عن ضعف النظام الإيراني جراء الضغوط الأمريكية

المعهد الأمريكي للدفاع عن الديمقراطية يكشف عن ضعف النظام الإيراني جراء الضغوط الأمريكية

omar
اخبار اليوم

قال المعهد الأمريكي للدفاع عن الديمقراطية، في تقرير صادر عنه، أن الضغوط الكبيرة التي مورست من قبل الولايات المتحدة الامريكية على إيران، سلبت منها عوامل ونقاط القوة، وجعلت منها دولة ضعيفة، تحاول الوصول إلى نقطة التفاوض مع الولايات المتحدة الامريكية من موقف ضعيف، على عكس ما كانت عليه القوة الإيرانية خلال الاتفاق النووي الذي أبرم صيف 2015 مع الدول الكبرى.

وأوضح تقرير المعهد الأمريكي للدفاع عن الديمقراطية، أن النظام الإيراني، والذي وصفه التقرير بالوحشي، بات يواجه ضغوطا اقتصادية وسياسية كبيرة، إلا أن النظام الإيراني تعامل مع تلك الضغوط بوحشية كبيرة.

وأضاف تقرير المعهد الأمريكي للدفاع عن الديمقراطية “لقد تم التعامل مع هذا النظام في عهد أوباما (رئيس الإدارة الأمريكية السابق) بمنحه الحوافز من أجل الاعتدال. ولقد كانت الاستراتيجية فاشلة حيث كانت تؤمن بطريقة ما بإمكانية إغواء رجال إيران المتشددين ليصبحوا أصحاب مصلحة عالميين وبراغماتيين ومسؤولين”.

وأشار تقرير المعهد الأمريكي للدفاع عن الديمقراطية إلى أن هذه “هي استراتيجية الإغواء الاقتصادي التي جربناها مع رجال بكين المتشددين ورجال موسكو . لكن هذه الاستراتيجية فشلت مرارًا وتكرارًا وستفشل بالتأكيد فيما يتعلق بإيران”.

وكشف تقرير تقرير المعهد الأمريكي للدفاع عن الديمقراطية، أن مهندس التعامل مع إيران روبرت مالي، كان يهدف إلى دعن النظام الغيراني وجعله ذات نفوذ معتدل في منطقة لاشرق الأوسط، وإعادة تنظيم منطقة الشرق الأوسط من جديد، لخفض الدعم الأمريكي الموجه إلى الاحتلال الإسرائيلي، الحليف الأكبر للولايات المتحدة في منطقة الشرق الأوسط، والحلفاء التقليديين.

إلا أن تقرير المعهد الأمريكي للدفاع عن الديمقراطية اعتبر أن “هذه استراتيجية فاشلة لأنه لا يمكنك إعادة تنظيم موقف الولايات المتحدة في الشرق الأوسط من خلال دعم مثل هذا النظام الخطير والمدمّر”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.